مأكولات بحرية تباع للمرة الأولى في البلاد بعد القنبلة النووية

بدأت الاسواق اليابانية الكبرى ومتاجر التجزئة بمدينة سوما في طرح المأكولات البحرية من أخطبوط ومحار، جرى صيدها قبالة ساحل مقاطعة فوكوشيما شمال شرقي اليابان، في تجربة أولى من نوعها منذ وقوع الكارثة النووية التي شهدتها البلاد في شهر آذار من عام 2011.
وأعلنت الجمعية التعاونية اليابانية للمصايد السمكية أنه "لم يجر رصد أي مواد إشعاعية في هذه المأكولات التي جرى صيدها خلال تجربة صيد يوم الجمعة الماضي في المياه على عمق أكثر من 150 متر وعلى بعد 50 كيلومترا قبالة ساحل سوما".
وأشارت الى أنه "تم طهي هذه المنتجات قبل شحنها إلى متاجر التجزئة المحلية وأيضا أسواق المأكولات البحرية في مناطق أخرى بالمقاطعة، مثل مدينتي إيواكي وكورياما".
وضمن المبيعات في سوق سوما، طرح نوعان من الأخطبوط ونوع واحد من المحار بسعر أقل بنسبة 40% من أسعار السوق المعتادة.

Share