أحذر من ضرب ولدك على مؤخرته

أظهرت دراسة أن الأشخاص الذين ضُربوا على مؤخراتهم في فترة الطفولة معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بمشاكل نفسية في الكبر، كاضطرابات سلوكية أو إدمان للكحول أو المخدرات.
وهدفت الدراسة التي أجراها فريق من الباحثين الكنديين على 653 راشدا إلى تقييم الآثار النفسية التي يخلفها الضرب على المؤخرة والتأديب الجسدي البسيط، مع استثناء طرق التأديب القاسية (التي تسبب كدمات أو جروحا) أو تلك التي تحمل طابعا جنسيا.
وبينت النتائج أن الأشخاص الذين ضربوا على مؤخراتهم معرضون بنسبة تتراوح بين 2 و7% للإصابة بأمراض نفسية في الكبر.

Share