قام بأنقاذ رجل من الموت وخسر وظيفته مكافأة على ذلك

وظيفة انقاذلم يتبادر إلى ذهن رجل إنقاذ بحري أميركي بأنه سيفقد وظيفته لمجرد أنه هب لنجدة رجل كان يغرق في منطقة خارج المنطقة التي كان مكلفاً الإشراف عليها بشواطئ جنوب فلوريدا. وكان توماس لوبيز، البالغ من العمر 21 عاماً يعمل في شاطئ هالنديل بسواحل فلوريدا شمال ميامي لمصلحة شركة تتولى الإشراف على منطقة بحرية تنص قوانينها على أنه لا يمكن للمنقذين تجاوز حدود المنطقة التي يشرفون عليها.
وفي يوم الحادث هرع رجل لتنبيه لوبيز الذي كان في مركزه، بأن رجلاً يغرق، ولكن الأخير كان على بعد 1500 قدم من المنطقة الخاضعة لإشراف شركته، وهي منطقة يحذّر روادها بأنهم يسبحون على مسؤوليتهم الخاصة، غير أن لوبيز أنقذ الرجل رغم ذلك.
وأوضح لوبيز لشبكة "سي ان ان" الاخبارية أن "الشركة عرضت إعادته للعمل إلا أنه رفض"، مضيفاً: "هذه صفحة من حياتي قمت بإغلاقها، سأواصل دراستي وأمضي بحياتي المهنية".
وتمسك بقراره بنجدة الغريق الذي كلفه وظيفته قائلاً انني "من دون أي شك قمت بالعمل الصائب.. وهذا ما أؤمن به، إذا كان هناك أحد ما بحاجة للمساعدة فأنت ستهب لمساعدته بصرف النظر إذا كنت رجل إنقاذ أم لا".
وتحججت الشركة بانتهاك لوبيز لقواعدها، وقد قدم ثلاثة من رجال الإنقاذ العاملين بها استقالاتهم احتجاجاً، في حين تم إنهاء خدمات اثنين آخرين أكدوا بأنهما "كانا سيتصرفان كلوبيز تماماً إن اقتضت الضرورة".

Share