قصة رقم 13 وسبب اعتباره رقم الشؤم لدى العديد من الناس

قصة رقم 13يتشاءم العديد من الأشخاص من الرقم 13، خصوصا إذا صادف يوم 13 من الشهر هو يوم جمعة. ففي روما القديمة كانت تجتمع الساحرات في مجموعات تضم 12 شخصا، أمّا الرقم 13 فخصص للشيطان. والإسكندنافيون القدماء كانوا يعقدون حبل المشنقة 13 عقدة، ويعتقد البعض أن حوّاء أعطت آدم التفاحة ليأكلها يوم جمعة ويميلون للاعتقاد أنه كان جمعة 13 من الشهر. لذا تشكلت هذه التركيبة المخيفة ليصبح هذا التاريخ "الجمعة 13" رمزا للشؤم والتعاسة.
وبعيدا عن الأساطير توجد حقائق من الصعب تجاهلها، ففي العام 1970، انطلقت رحلة المكوك الفضائي "أبولو 13" الساعة 13 و13 دقيقة، وفي ثلثي المسافة إلى القمر وقع انفجار في المركبة أجبر الرواد على قطع رحلتهم في 13 نيسان. كذلك لا يحمل أحد الرقم 13 في سباق "فورمولا -1" بعد أن وقعت حادثتان مروعتان عامي 1925 و1926 وكان كل منهما تحمل سيارته الرقم 13. والأميرة ديانا قتلت عندما اصطدمت سيارتها في دعامة في نفق رقمها 13.
وتجدر الإشارة إلى أن صالات السنما في بريطانيا تخلو  من مقعد برقم 13، كما تخلو فنادق أميركا من الطابق 13، ولا يوجد في طائرات الشركات الفرنسية من المقعد 13 وأحيانا يستبدل الرقم 13 بالرقم 12A. كذلك، لا تحرّك البحرية الأميركية أي سفينة في يوم كهذا.

وتحول الخوف من مصادفة تاريخ 13 يوم جمعة لمرض اسمه "باراسكافيدكاتريافوبيا" ويعانيه من هذا المرض في الولايات المتحدة وحدها 21 مليون شخص. ونقلت "أنباء موسكو عن الطبيب دونالد دوسي قوله أن "عوارض المرض تتراوح بين التوتر الخفيف والاضطراب والإحساس القوي بالتشاؤم والذعر. والبعض لا يترك سريره أو يغادر منزله، في حين يقوم آخرون بكل أنواع الطقوس لصد تأثيرات هذا اليوم، وكثيرا ما تظهر العوارض قبل أسبوعين من الموعد وتزداد سوءا مع اقترابه وتختفي بمجرد انقضائه".

Share